أعلنت هيئة الرقابة النووية بالإمارات، الإثنين، إصدار رخصة تشغيل مشروع براكة للطاقة النووية للأغراض السلمية، في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، كأول مفاعل نووي عربي، بحسب الوكالة الرسمية “وام”.

وبموجب الرخصة، أصبحت شركة نواة للطاقة، مفوضة بتشغيل الوحدة الأولى من أصل 4 وحدات أو محطات من مشروع براكة للطاقة النووية، على مدى 60 عاما القادمة.

و”نواة للطاقة”، هي مشروع مشترك بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية (حكومية) والشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، وستتولى مسؤولية تشغيل محطات الطاقة النووية الأربع في براكة، بحسب “وام”.

يأتي إصدار رخصة التشغيل، بعد إجراء عملية تقييم مكثفة خلال السنوات الخمس الماضية، ومراجعة تصميم مشروع المحطات النووية، إضافة إلى تحليل جغرافي وديموغرافي لموقعها.

كما تضمنت عملية التقييم، مراجعة تصميم المفاعل النووي ونظم التبريد والسلامة والتدابير الأمنية، وإجراءات الاستعداد للطوارئ، وإدارة النفايات المشعّة وجوانب فنية أخرى.

وبلغت تكلفة إنشاء المشروع، 73 مليار درهم (20 مليار دولار أمريكي)، وستكون المحطات قادرة على إنتاج 5600 ميغاواط/ ساعية من الطاقة الكهربائية النووية.

وستكون المحطات الأربع قادرة على توليد 25 بالمئة من احتياجات الإمارات الكهربائية الصديقة للبيئة، والخالية من الانبعاثات الكربونية.

وبذلك، أصبحت الإمارات العضو 33 في مجموعة الدول المنتجة للكهرباء من الطاقة النووية.

و”براكة” مملوكة بالشراكة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، والشركة الكورية للطاقة الكهربائية “كيبكو”.

حول الموقع

مركز الإعلام التقدمي مؤسسةٌ إعلاميَّةٌ تابعة لـ(ملتقى الرقي والتقدم) تُعنى بخلق ثقافة وطنية مدنية علمانية.