حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من تفاقم أزمة الغذاء حول العالم، محملاً الغرب مسؤولية الأزمة الاقتصادية الحالية جراء العقوبات التي فرضها على بلاده.
وقال بوتين في كلمة ألقاها الأربعاء، خلال الجلسة العامة لمنتدى الشرق الاقتصادي في فلاديفوستوك الروسية، إن العقوبات على روسيا "تشكل خطراً على العالم بأسره"، مؤكدا أنه من المستحيل عزل روسيا، مردفا "ويكفي فقط النظر إلى الخريطة".
واعتبر أن القرارات التي اتخذتها الدول الغربية في ما يتعلق بالاقتصاد والأمن "قصيرة النظر". ورأى أن الغرب أضعف الأساسيات الرئيسية للاقتصاد العالمي، عبر فرضه العقوبات على روسيا، مضيفا إن "الشركات الأوروبية فقدت التنافسية بسبب خطوات اقتصادية خاطئة لقيادات الدول الغربية".
وأشار إلى أن "الغرب يريد فرض نماذج -iStock سلوك خاصة به، تخدم مصالحه ولا تخدم سواها"، مضيفاً إن "هناك هيمنة مراوغة للولايات المتحدة في السياسة العالمية بالوقت الحالي".
وجدد بوتين التحذير من أن الأزمة الغذائية في العالم ستتضاعف، معتبراً أن "هذا الأمر مؤسف" ويتحمل مسؤوليته الغرب.
وأكد أن "كل صادرات الحبوب التي خرجت من موانئ أوكرانيا تم تصديرها إلى أوروبا وليس إلى الدول الفقيرة".
وقال إن "واشنطن تسعى إلى فرض أجندتها السياسية على القارة الأوروبية، غير عابئة بمصالح الأخيرة، تحت مزاعم وحدة الأطلنطي".
وختم الرئيس الروسي بالقول إن روسيا نجحت في مواجهة "العدوان الاقتصادي الغربي".
يذكر أنه منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية على الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير الماضي، فرضت الدول الأوروبية وأميركا آلاف العقوبات على موسكو، طالت كافة القطاعات الاقتصادية والتجارية، فضلا عن الأثريا والمسؤولين الروس. فيما ردت موسكو بالمثل على عدد من تلك العقوبات، كان آخرها قطع الغاز (عبر إيقاف خط نوردستريم 1) عن عدد من الدول الأوروبية.

حول الموقع

مركز الإعلام التقدمي مؤسسةٌ إعلاميَّةٌ تابعة لـ(ملتقى الرقي والتقدم) تُعنى بخلق ثقافة وطنية مدنية علمانية.